بين حسان وحسين (قصة واقعية)

في ليلة قصيرة من ليالي إجازة الصيف، امتد بي السهر فخرجت من المنزل قبيل الفجر، حيث هدوء المكان فأبصرت رجلا يقبل عليَّ، فإذا هو عامل النظافة، ومعه عجلته التي يسير بها، يجمع النفايات وينظف الشوارع، سلمت عليه فرد السلام، – ايش اسم؟ – محمد حسين. – كيف حال صديق؟ – الحمد لله – وخرجت من قلبه -، ميَّه ميَّه – قالها ووجهه يفترُّ...