المفردات القرآنية (6)
6 سبتمبر 2015

أحد:

له معنيان:

1. أن تكون ملازمة للنفي، وهذه همزتها أصلية، وتفيد استغراق جنس العقلاء ويتناول القليل والكثير على طريق الاجتماع والافتراق، نحو قولك: ما في الدار أحد، أي: لا واحد ولا اثنان فصاعداً لا مجتمعين ولا متفرقين، ولهذا المعنى لم يصح استعماله في الإثبات لأن نفي المتضادين يصح، ولا يصح إثباتهما.

ومنه قوله تعالى: {وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ}.

2. أن تستعمل في الإثبات، فتكون أحد بمعنى واحد، وتكون الهمزة بدلاً من الواو.

ومنه قوله تعالى: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} أي واحد.

إدّ:

الإدُّ:

 الأمر الفظيع والداهية، ومنه قوله تعالى:
{لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا}.

أري:

الأريكة: سرير مزين في قبة أو بيت، وجمعه: أرائك، قال تعالى:
{مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ}
.

أزر:

الأَزْر: الظهر، وآزره: قواه، ومنه قوله تعالى: {كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ}.

وقوله تعالى {اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي} أي أتقوى به، فأشدد به ظهري بمعنى أتقوى به.

أزَّ:

الأز:

التهييج والإغراء، وأزت القدر: إذا اشتد غليانها، وأزه بكذا، أغراه به.

قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا}.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *