التفسير النبوي الصريح (9)
admin 8 أبريل 2016 0 200
prophet-tafsee-009
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” ليس المسكين الذي يطوف على الناس ترده اللقمة واللقمتان، والتمرة والتمرتان، ولكن المسكين: الذي لا يجد غنى يغنيه، ولا يفطن به فيتصدق عليه، ولا يقوم فيسأل الناس”.

تخريجه:

أخرجه مالك في (الموطأ) في صفة النبي صلى الله عليه وسلم: باب ما جاء في المساكين، ومن طريقه: البخاري (1479) في الزكاة: باب قول الله تعالى: { لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} [البقرة: 273] ، والنسائي 5: 85 في الزكاة: باب تفسير المسكين، وأخرجه مسلم (1039) في الزكاة: باب المسكين الذي لا يجد غنى ولا يفطن له فيتصدق عليه، كلهم من طريق أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، به، بنحوه.

وقد رواه عن أبي هريرة رضي الله عنه جماعة من الرواة، ومنهم:

1-2. عطاء بن يسار، وعبد الرحمن بن أبي عمرة.

أخرجه البخاري (4539) في التفسير: باب قول الله تعالى: { لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} [البقرة: 273] ، ومسلم (1039) في الزكاة: باب المسكين الذي لا يجد غنى ولا يفطن له فيتصدق عليه، من طريق محمد بن جعفر، قال: حدثني شريك بن أبي نمر، أن عطاء بن يسار، وعبد الرحمان بن أبي عمرة، قالا: سمعنا أبا هريرة صلى الله عليه وسلم يقول: قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان، ولا اللقمة ولا اللقمتان، إنما المسكين الذي يتعفف، واقرؤوا إن شئتم، يعني قوله{ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} [البقرة: 273]

3. محمد بن زياد.

أخرجه أحمد 2: 260، 457، 469، والبخاري (1476) في الزكاة: باب قول الله تعالى: { لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} [البقرة: 273] ، والدارمي رقم (1615) في الزكاة: باب من المسكين الذي يتصدق عليه؟، من طرق عن محمد بن زياد، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال: ” ليس المسكين الذي ترده اللقمة واللقمتان، والكسرة والكسرتان، والتمرة والتمرتان، ولكن المسكين الذي ليس له غنى يغنيه، يستحيي أن يسأل الناس إلحافا، أو لا يسأل الناس إلحافا”. واللفظ للدارمي.

4.أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف.

أخرجه أحمد 2: 260، وأبو داود (1632) في الزكاة: باب من يعطى من الصدقة، والنسائي 5: 85 في الزكاة: باب تفسير المسكين، وابن حبان في صحيحه كما في الإحسان 8: 138، كلهم من طريق معمر، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان، والأكلة والأكلتان، قالوا: فمن المسكين يا رسول الله؟ قال: الذي لا يجد غنى، ولا يعلم الناس بحاجته فيتصدق عليه”.

قال الزهري: وذلك هو المحروم. وهذا لفظ أحمد.

5. أبو صالح السمان.

أخرجه أحمد 2: 393، وأبو داود (1631) في الزكاة: باب من يعطى من الصدقة، وابن خزيمة في صحيحه 4: 66 رقم (2363) في الزكاة: باب ذكر صفة المسلمين الذين أمر الله بإعطائهم من الصدقة، من طريق الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ليس المسكين الذي ترده الأكلة والأكلتان، أو التمرة والتمرتان، ولكن المسكين الذي لا يسأل الناس شيئا، ولا يفطن بمكانه فيعطى”.

6. موسى بن يسار.

أخرجه أحمد 2: 449 من طريق محمد بن إسحاق، عن موسى بن يسار، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إن المسكين ليس بالذي ترده التمرة، ولكن المسكين الذي لا يسأل الناس، ولا يفطن له فيعطى”.

7. أبو الوليد، مولى عمرو بن خداش.

أخرجه الطيالسي 4: 125 رقم (2492)، وأحمد 2: 505، والطحاوي في (شرح معاني الآثار) 1: 27، 2: 64، من طريق ابن أبي ذئب، عن أبي الوليد، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: “ليس المسكين بالطواف عليكم أن تطعموه لقمة لقمة، إنما المسكين المتعفف الذي لا يسأل الناس إلحافا”. واللفظ لأحمد.

8. همام بن منبه.

أخرجه أحمد 2: 316، والبيهقي في (السنن الكبرى) 7: 11، وغيرهما من طريق عبد الرزاق، عن معمر، عن همام بن منبه، قال: هذا ما حدثنا به أبو هريرة رضي الله عنه ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ليس المسكين هذا الطواف الذي يطوف على الناس، ترده اللقمة واللقمتان، والتمرة والتمرتان، إنما المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه، ويستحي أن يسأل الناس، ولا يفطن له فيتصدق عليه”.

 

فائدة: ورد لفظ (المسكين) في القرآن بالجمع والإفراد، والتعريف والتنكير، في اثنين وعشرين موضعا، وهي:

 سورة البقرة الآية رقم (83) (177) (184) (215)، سورة النساء الآية رقم (8) (36)، سورة المائدة الآية رقم (89) (95)، سورة الأنفال الآية رقم (41)، سورة التوبة الآية رقم (60)، سورة الإسراء الآية رقم (26)، سورة الكهف الآية رقم (79)، سورة النور الآية رقم (22)، سورة الروم الآية رقم (38)، سورة المجادلة الآية رقم (4)، سورة الحشر الآية رقم (7)، سورة القلم الآية رقم (24)، سورة الحاقة الآية رقم (34)، سورة المدثر الآية رقم (44)، سورة الفجر الآية رقم (18)، سورة البلد الآية رقم (16)، سورة الماعون الآية رقم (3).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.